آخر الأخبار
الرئيسية » غذاؤك دواؤك

غذاؤك دواؤك

غذاؤكالغذاء قد يكون دواءً أو داءً!
ما الفيصل فى الأمر؟
أن تعرف ماذا يفيد، وماذا يسبب الضرر.
وفى مراحل العمر المختلفة، وفى ظل المعاناة من أحد الأمراض، أو تناول صنف من الأدوية، ومع إغفال تعاطى أطعمة، أو الإفراط فى الإقبال على أخرى، مع بعض من هذه العوامل، أو كلها تبدأ رحلة المعاناة.
بالمقابل، فإن معرفة أنواع الطعام الأكثر ملاءمة لعمرك أو ما تعانيه من أمراض، لاسيما فى الجهاز الهضمى، ومع إدراك لمفهوم الطعام المتوازن، بل إن الالتزام بآداب وتقاليد الطعام -بحد ذاتها – كفيلة بأن يكون الغذاء أحد سبل الوقاية، والابتعاد أميالاً عن الإصابة بمرض أو المعاناة من أعراضه المزعجة.
البعض يُقبل على تناول كميات هائلة من طعام شهى، أو تفضيل الحلويات، والتهام كمية كبيرة منها، أو السرعة فى الأكل، ومن ثم عدم المضغ جيداً، و… و.. ومن هنا تكون بداية الرحلة مع عسر الهضم، وقد يتطور الأمر للإصابة بأمراض مختلفة تهاجم الجهاز الهضمى، ربما أشهرها القولون، وما أدراك ما القولون!
…………………………

المعرفة تمثل الطريق الأمثل، أو المفتاح الذهبى لتغذية سليمة، يتبع خلالها الإنسان السبل التى تُبعد عنه شبح المرض والمعاناة.
وأحياناً يكون الشخص مريضاً- بالفعل- من ثم تمثل التغذية العلاجية سبيلاً لتقليل آثار المرض عبر تغذية صحية تساهم فى العلاج إلى جانب العقاقير، وربما تسهم فى الاستغناء عن بعضها، إن إلتزم المريض بخطة التغذية التى نصحه بها الطبيب المعالج.
الأكثر من ذلك – ويجب أن يعرفه كل إنسان – أن ثمة أمراض يصعب الشفاء منها دون الالتزام بغذاء سليم، بل نزيد على ذلك أن بعض الأمراض كالوزن الزائد أو المفرط دواؤها الوحيد – تقريبا- التغذية العلاجية.
…………. ………….
لكل ما سبق فإن الوعى بأهمية الغذاء، للسليم والمريض على السواء يُعد ضماناً للحياة بعيدة عن منغصات المرض والمعاناة.
من هنا تأتى أهمية كتاب «غذاؤك دواؤك» للدكتور جمال العطار استشارى التغذية والصحة العامة، وهو ذو باع طويل على المستويين الأكاديمى والتطبيقى فى هذا المجال.
ولعل القارىء العزيز يتذكر موسوعته المتميزة التى صدر منها ست طبعات بعنوان: «الغذاء قبل الدواء.. كيف تهزم السكر؟» عن سلسلة كتاب اليوم الطبى، وكان الإقبال عليها هائلاً.
عبر صفحات الكتاب يقدم المؤلف عصارة خبرته الطويلة التى تقرب من خمسة عقود، بأسلوب سلس واضح، لكنه علمى فى ذات الوقت بعيداً عن الكثير من المبالغات -بل والخرافات- التى يتم الترويج لها من جانب بعض غير المتخصصين لاسيما على شاشات عدد من الفضائيات حتى صار الأمر تجارة مربحة على حساب صحة من يسير خلف مقولات ونصائح بعيدة عن العلم تماماً.
كتاب »غذاؤك دواؤك« يمثل مرجعاً للسليم قبل المريض، لذا فإنه ضرورة فى مكتبة كل أسرة، من ثم قررت هيئة تحرير كتاب اليوم إصدار طبعة ثانية منه لتعم الفائدة، ويعرف كل فرد فى الأسرة أصول التغذية السليمة.
عــــلاءعبــــدالوهــــاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*