آخر الأخبار
الرئيسية » تحت شعار‮ «‬ألف مناسبة طيبة‮»:‬كتاب اليوم‮ ‬يستعرض مسيرته خلال‮ ‬65‮ ‬عاما

تحت شعار‮ «‬ألف مناسبة طيبة‮»:‬كتاب اليوم‮ ‬يستعرض مسيرته خلال‮ ‬65‮ ‬عاما

كتاب اليومعائشة المراغي

استضاف مركز الإبداع الفني التابع لصندوق التنمية الثقافية الأسبوع الماضي؛ احتفال مؤسسة أخبار اليوم بمرور‮ ‬65‮ ‬عاما علي إصدار‮ “‬كتاب اليوم‮” ‬الذي يرأس تحريره الكاتب الصحفي علاء عبد الوهاب منذ منتصف عام‮ ‬2014،‮ ‬وصدور‮ ‬1000‮ ‬عنواناً‮ ‬في السلسلتين الثقافية والطبية‮. ‬وذلك بحضور حلمي النمنم وزير الثقافة وياسر رزق رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم ورئيس تحرير جريدة الأخبار،‮ ‬وعدد من رؤساء التحرير والصحفيين والمثقفين الذين تعاملوا مع السلسلة علي مدار تاريخها‮.‬
بدأ الحفل بالسلام الوطني وتلاوة من القرآن الكريم،‮ ‬ثم تحدث علاء عبد الوهاب مؤكدا أن احتفالية كتاب اليوم،‮ ‬لا تخص أخبار اليوم فقط،‮ ‬وإنما كل الوسط الثقافي‮ ‬واللمهحومين‮ ‬بالثقافة في مصر والعالم العربي،‮ ‬وأضاف‮: “‬كتاب اليوم منذ صدوره لم يستهدف القارئ المصري فقط،‮ ‬ولكن كل من يقرأ العربية أينما كان،‮ ‬وأتذكر خلال لقاءات جمعتني بأشقاء من أقطار عربية عدة؛ إشارتهم لكتاب اليوم باعتباره أحد المناهل التي تشكل منها وعيهم،‮ ‬هكذا كان شأنه منذ صدوره في مارس‮ ‬1951،‮ ‬وحافظ علي مكانته بقوة وثبات،‮ ‬بل وتطور رغم ما صادفه من مشكلات وتقلبات في سوق النشر علي مدي مسيرته‮”. ‬
استطرد عبد الوهاب‮: “‬كتاب اليوم ولد عملاقًا علي يد الأخوين مصطفي وعلي أمين،‮ ‬واستمر هكذا بسبب الالتزام شبه الدائم بإتاحة الفرصة كاملة لتتفتح الزهور أيا كان لونها أو عبقها في بستانه،‮ ‬فعلي صفحاته تنوعت الموضوعات والقضايا،‮ ‬ولم يكن أبدا حكرا علي أصحاب فكر معين أو اتجاه سياسي دون الآخر،‮ ‬بل كان بمثابة نافذة للكاتب والقارئ من كل المدارس الفكرية،ومرآة كاشفة للحياة السياسية والاجتماعية وشاهدا أمينا علي العديد من جوانب نضال التاريخ المصري‮”.‬
في نهاية كلمته؛ أبدي عبد الوهاب اندهاشه من أن كتاب اليوم لم يتم الاحتفاء به في يوبيله الفضي أو الذهبي،‮ ‬لذا وجد أن الاحتفال بعيد ميلاده الـ65‮ ‬تحت شعار‮ “‬ألف مناسبة طيبة‮” ‬بمثابة فرصة لتكريم من عملوا فيه وأثروا صفحاته بكتاباتهم وإبداعهم‮.‬
من جانبه؛ أشار ياسر رزق إلي أن الحديث عن كتاب اليوم يقترن بأسماء كبار القامات في الفكر والأدب العربي،‮ ‬مثل عباس محمود العقاد،‮ ‬توفيق الحكيم،‮ ‬د.طه حسين،‮ ‬أنيس منصور،‮ ‬علي ومصطفي أمين،‮ ‬محمد حسنين هيكل،‮ ‬وغيرهم،‮ ‬وأوضح‮: “‬فكرة كتاب اليوم أن تصل الثقافة والتنوير إلي الشعب المصري والشعوب العربية بسعر يستطيع أن يتحمله الشباب والطبقة دون المتوسطة،‮ ‬فهذه مسئولية الصحافة القومية،‮ ‬واستمرار كتاب اليوم يدحض الدعاوي التي تفتي بأن الصحافة والأدب المكتوب لا ينتميان لهذا العصر الإلكتروني،‮ ‬فمستقبل الكتاب والصحافة المطبوعة مستمر والأهمية تكمن في المحتوي‮”.‬
استكمل رزق‮: “‬الشيء الوحيد المدعم في جمهورية مصر العربية ليس رغيف الخبز أو السلع التموينية،‮ ‬وإنما الصحف والكتب،‮ ‬وهذا ليس مقصورا علي الصحف القومية فقط،‮ ‬بل والخاصة أيضا‮”. ‬وأوضح ياسر رزق لوزير الثقافة أن دار أخبار اليوم علي استعداد للمساهمة في مشروع‮ “‬مكتبة في كل قرية‮”.‬
بينما أشار حلمي النمنم في كلمته إلي أن‮ “‬كتاب اليوم‮” ‬حين صدر كان مغامرة من الأخوين علي ومصطفي أمين،‮ ‬ورغم احتفائه بكبار الكتاب مثل طه حسين والعقاد وإبراهيم المصري،‮ ‬إلا أنه كان حريصا أيضا علي أن يقدم جيلا جديدا من الكتاب ويدفع بهم إلي الأمام،‮ ‬حيث كانت المرة الأولي التي يلتقي فيها القارئ المصري والعربي مع محمد حسنين هيكل كمؤلف كتاب من خلال السلسلة التي أصدرت‮ “‬إيران فوق البركان‮”‬،‮ ‬وكذلك أنيس منصور وجليل البنداري‮.‬
واستطرد النمنم‮: “‬مؤسسة أخبار اليوم حافظت علي مغامرة إصدار كتاب اليوم،‮ ‬حتي بعد تأميم الصحافة في الستينيات،‮ ‬وكان ذلك باكورة لتوجه ثقافي ضخم،‮ ‬فمن خلاله أصبح في أخبار اليوم قطاع الثقافة الذي تصدر عنه الكثير من الكتب،‮ ‬ثم اكتملت الدائرة عندما أصدرت المؤسسة في مغامرة محمودة أيضا؛ جريدة أخبار الأدب الأسبوعية،‮ ‬التي تعد الآن من أكثر الصحف الأدبية مصداقية ورصانة في مصر والعالم العربي،‮ ‬وقدمت جيلا من الصحفيين والكتاب ينبغي أن نحيي المؤسسة عليهم‮”.‬
في الختام؛ تم عرض فيلم تسجيلي يستعرض مسيرة كتاب اليوم منذ إصداره،‮ ‬تلاه عدد من القصائد القصيرة التي ألقاها الشاعر بخيت بيومي،‮ ‬وأعقبه تكريم لعدد كبير من الأسماء التي تعاملت مع كتاب اليوم علي مدار تاريخه،‮ ‬تقديرا لجهودهم وثناء لما قدموه‮. ‬

أخبار الادب
29يناير2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*