آخر الأخبار
الرئيسية » الأمراض المتوحشة

الأمراض المتوحشة

جديدة .. متحورة .. عائدةالمتوحشة

خلال العقود الخمسة الأخيرة شهد العالم موجات من الأمراض التى يمكن وصفها- دون مبالغة- بالمتوحشة!
ورغم التقدم الهائل فى مجال الطب وصناعة الدواء، فإن هذه الأمراض المتوحشة مثلت تحدياً للبشرية، ربما لم نعرف له مثيلاً.
ليست كلها جديدة، فضمنها ما سبق للإنسان المعاناة من أعراضه، لكنها عادت أكثر ضراوة.
وأخرى كان ضحاياها محصورين جغرافياً فى مناطق لا يبارحها الفيروس، فإذا به فى طبعته الجديدة ينتشر ويصعب حصاره.
ومنها ما كان نادراً ظهوره، فإذا به فى نسخته الأخيرة قوياً واسع الانتشار!
لماذا؟
إنه السؤال المختصر الذى مازال يبحث عن إجابة: وتتوالد عنه تساؤلات عدة:
لماذا انبعثت هذه الأمراض؟
هل هى بركات العولمة – مثلا- وقد أصبحت حركة السفر واتساع المدن بلا حدود؟
هل كان لانفلات بعض التجارب فى مختبرات الحرب البيولوجية أثرها؟ أم ترى أن ما حدث كان متعمداً أو مقصوداً لمن يرى فى البشر حقلاً مباحاً للتجارب؟!
ولا يمكن تبرئة المناخ بتحولاته وظاهرة الاحتباس الحرارى من معاناة البشر.
وهناك من يوجه أصابع الاتهام لشركات أدوية تجرد أصحابها من أى وازع أخلاقى، فتحالفوا مع الشيطان لمضاعفة أرباحهم، وكأنهم ينافسون فيما ذهبوا إليه تجار السلاح والمخدرات؟!
وبغض النظر عن أى الاحتمالات أرجح، بل ربما كانت هناك احتمالات أخرى أوسع نطاقاً لم نتطرق إليها، لتكشفها أيام قادمة، ربما تحمل فى طياتها أبعاداً للحقيقة الغائبة.
………………….
وكتاب اليوم لا يستطيع أمام زحف الأمراض المتوحشة أن يقف صامتاً أو متفرجاً، ومن ثم رحبت هيئة التحرير بمبادرة د. أنور شاهين عندما تقدم بفكرة كتابه حول الأمراض المستجدة والمنبعثة حتى يتيح لقارئه فرصة لمعرفة هذه الأمراض، وخطورتها، ومسبباتها، ومظاهرها وأعراضها.
وقد حصر المؤلف 12 مرضاً هى الأهم والأخطر من بين عديد من الأمراض التى قد تقود ضحاياها إلى هلاك محقق.
وإذا كان بعضها مألوفاً بحكم تناوله فى الأخبار، أو وصوله إلى مصر، أو تعرف القارئ عليه إذا كان واسع الاطلاع أو دائم السفر، فإن بعضها الآخر ربما لم يتطرق إليه سمع القارئ، أو لم تقع عينه على سطور تشير إلى مجرد اسمه.
………………….
إن أهمية هذا الكتاب- ضمن السلسلة الطبية- تعود إلى المبدأ الذى إن تذكره الإنسان أدرك السلامة، أعنى «الوقاية خير من العلاج»، وليس بالإمكان السير على طريق الوقاية إلا إذا أدرك الإنسان طبيعة الخطر الذى عليه أن يدرأه، والأعراض التى إن ألمت به سارع إلى استشارة الطبيب المختص، لهذا فإن كتاب «الأمراض المتوحشة» يعد أحد أهم كتب السلسلة التى لا غنى لمكتبة كل بيت عن اقتنائه.
وقانا الله وإياكم من كل شر ومرض.
عـــلاء عبــدالوهــاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*